الأخبار

تراجع 98% لإقامة السائحين في البرتغال خلال أبريل

وأظهرت بيانات المعهد الوطني للإحصاءات اليوم الجمعة، أن عدد إقامات السياح الأجانب في البرتغال ليلة واحدة انخفض بنسبة 98.3 بالمائة إلى ما يقرب من 71ألف في الشهر الماضي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

جاء ذلك مع تراجع إقامة البريطانيين بنسبة 99.3 بالمائة في أبريل/نيسان الماضي مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، يليها انخفاض للألمان والأسبان، بنحو 98.9 بالمائة و98.1 بالمائة على التوالي.

وسجلت البرتغال حتى الآن أكثر من 31.5 ألف حالة مصابة بفيروس كورونا و1369 حالة وفاة.

وتقوم البرتغال بتخفيف القيود المفروضة ببطء منذ أن تم إغلاق البلاد في منتصف مارس/آذار حيث أعيد فتح معظم المتاجر والمطاعم بالفعل.

وعلى الرغم من أن حدود البلاد لم تغلق أبدًا بالكامل أمام الدول الأوروبية، باستثناء حدودها البرية مع إسبانيا المجاورة التي تضررت بشدة من الوباء، قررت معظم الفنادق إغلاقها نظرًا لوجود عدد محدود من الرحلات الجوية وعدم وجود عملاء.

وأوضحت البيانات أنه تم إغلاق حوالي 80.6 بالمائة من منشآت الإقامة السياحية من الفنادق الصغيرة إلى المنتجعات، مضيفة أن حوالي 78 بالمائة تعرضت لإلغاء الحجوزات المقررة بين مارس/آذار وأغسطس/آب من هذا العام.

في عام 2019، زار البرتغال أكثر من 16 مليون سائح أجنبي، حوالي 20 بالمائة منهم من بريطانيا.

وتعتبر السياحة من أكثر القطاعات ازدهاراً في البرتغال حيث ساهمت بنحو 15 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2018، وفقًا للبيانات الرسمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
Close Bitnami banner
Bitnami